فيسبوك وجوجل ينتهكون حقوق حماية البيانات الأوروبية

أصبحت شركتا فيسبوك وجوجل من أوائل الشركات التي تعرضت لشكاوى رسمية فيما يتعلق بعدم الامتثال لقوانين حماية البيانات الأوروبية الجديدة المعروفة اختصارًا باسم GDPR، حيث رفعت مؤسسة Noyb الأوروبية لحقوق المستهلك عدة شكاوى ضد منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك ومنصة مشاركة الصور إنستاجرام وتطبيق التراسل الفوري واتساب ونظام التشغيل أندرويد من جوجل، وذلك في غضون ساعات من دخول القوانين حيذ التنفيذ.

وتجادل المؤسسة الأوروبية المتخصصة في الدفاع عن الخصوصية بأن الشركات قد أجبرت المستخدمين على الموافقة على شروط خدمة جديدة، في خرق للشرط الوارد في القانون بأن مثل هذه الموافقة يجب أن تكون بشكل طوعي، مع مقارنة هذا الخيار بالعملية الانتخابية في كوريا الشمالية.

وقال الناشط النمساوي ماكس شريمز Max Schrems، رئيس مؤسسة Noyb: “لقد حظر فيسبوك حسابات المستخدمين الذين لم يمنحوها الموافقة على شروط الخدمة المحدثة، ولم يكن لدى المستخدمين في النهاية سوى خيار حذف الحساب أو الضغط على زر الموافقة، وهذا ليس خيارًا حرًا، فهو أكثر قربًا لعملية الانتخابات في كوريا الشمالية”.

وللتذكير، فقد تم تصميم قوانين GDPR أو اللائحة العامة لحماية البيانات بطريقة تعطي مواطني الاتحاد الأوروبي السيطرة على كيفية استخدام معلوماتهم عبر الإنترنت، حيث دخلت هذه القوانين حيذ التنفيذ بتاريخ 25 مايو/آيار الحالي، وذلك بعد فترة انتقالية مدتها سنتان، وكان تأثير هذه القوانين فوري، إذ تم على سبيل المثال حظر الأوروبيين من إمكانية الوصول إلى عدة وكالات إخبارية أمريكية.

اترك تعليقاً