إيطاليا تفتح تحقيقا ضد أبل و سامسونج

فتحت إيطاليا يوم الخميس، 18 يناير 2018، تحقيقا ضد شركة أبل لمعرفة ما إذا كانت العلامة  حقيقة تشارك في التقادم المخطط لمنتجاتها.

ويستهدف هذا التحقيق أيضا عملاق الهواتف الذكية الأخر، شركة سامسونج، التحقيق الذي أجرته سلطات المنافسة الإيطالية. وهناك اخبار سيئة ثانية تتعلق بعملاق الالكترونيات الكوري سامسونج  مفادها انه هناك شكوى مقدمة من منظمتين غير حكوميتين فرنسيتين للتنديد بظروف عمل موظفيها فى اسيا.

وفى التفاصيل سوف يحقق المحققون الايطاليون فى ما اذا كانت شركتا التكنولوجيا قد استخدمتا تحديثات برامجية بهدف متعمد لتسريع شيخوخة منتجاتهما وتشجيعهما على شراء منتجات جديدة.

ووفقا لبيان السلطة المسؤولة عن المنافسة في إيطاليا، نقلت صحيفة “لوموند”، فإن أبل وسامسونج متهمان باقتراح هذه التحديثات لعملائها “دون الإشارة إلى العواقب المحتملة لهذه التحديثات أو تقديم معلومات كافية. معلومات عن كيفية الحفاظ على مستوى كاف من توصيل الأجهزة “.

وقال البيان ان فتح هذين التحقيقين المنفصلين دفعته شكاوى المستهلكين.

اعترفت أبل في 20 ديسمبر 2017 أن بعض التحديثات لنظام التشغيل لها أثر تباطي تشغيل نماذج أي فون القديمة.

ومازال عملاق التكنولوجيا يبرر قراره قائلا انه فعل ذلك لمنع هذه الهواتف الذكية المزودة ببطارية مستعملة لا تخرج بشكل غير متوقع وعدم دفع الزبائن لشراء هواتف ذكية جديدة.

شركة أبل كانت قد اعتذرت بعد هذا التحديث. شيء لم يسبق له مثيل،

اترك تعليقاً