معالج كوالكوم بتقنية 7 نانومتر سيصنع من قبل شركة TSMC بدلا من سامسونج

وفقا لتقرير جديد صدر اليوم من كوريا الجنوبية، فيبدو أن شركة كوالكوم قررت التعاقد مع الشركة التايوانية TSMC لإنتاج معالجها الرائد المقبل بإستخدام تكنولوجيا 7 نانومتر. وفي حالة إذا كان هذا التقرير صحيحًا، فهذه من شأنها أن تكون خطوة كبيرة لشركة كوالكوم لأنها ستتعامل مع واحدة من الشركات الكبرى في مجال صناعة أشباه الموصلات.

ويدعي التقرير بأن شركة كوالكوم إنتقلت للإعتماد على شركة TSMC لإنتاج معالجها الرائد المقبل بإستخدام عملية 7 نانومتر. إذا كان هذا صحيحا، فهذا يعني بأن شركة كوالكوم ستنهي شراكتها مع شركة سامسونج والتي تشرف حاليا على تصنيع المعالجات الخاصة بها. وبطبيعة الحال، ليس هناك تأكيد حتى الآن ولكن إذا قررت شركة كوالكوم الإنتقال للتعامل مع شركة TSMC، فهذا يعني بأن شركة سامسونج ستخسر ثاني أكبر عميل لها بعد شركة آبل لصالح شركة TSMC.

وقيل بأن شركة كوالكوم قامت بتصميم وتطوير معالجها الرائد المقبل والذي سيصنع بإستخدام عملية 7 نانومتر بناءً على أداة لتطوير المعالجات تم توزيعها من قبل شركة TSMC منذ النصف الثاني من العام الماضي. ويقال بأن الشركة تخطط لبدء عملية الإنتاج الضخم لهذا المعالج بين أواخر هذا العام وأوائل العام المقبل.

قد لا تتلقى شركة سامسونج ضربة فورية لأنها تعاقدت بالفعل مع شركة كوالكوم لإنتاج الجيل المقبل من معالجها الرائد ورقاقات المودم بإستخدام عملية 10 نانومتر، ولكن تأثير هذه الخطوة قد يصبح واضحا إبتداء من العام المقبل عندما ستضطر للبحث عن عملاء جدد لملء الفجوة التي خلفتها شركة كوالكوم ورائها.

كوالكوم ستترك فجوة كبيرة ورائها إذا قررت عدم الإعتماد على شركة سامسونج لتصنيع معالجاتها لأنها تمثل 40 في المئة من كامل مبيعات قسم أشباه الموصلات في شركة سامسونج. لم يتم تأكيد أي من ذلك بشكل رسمي حتى الآن، وقد تستغرق كلا الشركتين بعض الوقت قبل أن تقول أي شيء بخصوص هذا الموضوع.

 

اترك تعليقاً