ما ننتظره من التجارة الالكترونية في الجزائر ؟

بقلم: ايهاب تيكور

في عالم يتحدث و يعمل و يعتمد على التكنولوجيا نرى عددا كبيرا من البلدان تخوض و تتسارع لإطلاق و تشجيع التجارة الالكترونية ،التي أصبحت احد مقومات الاقتصاد العالمي خاصة انها لا تتطلب استثمارات عملاقة كالصناعات والتجارة التقليدية .
أصبحت التجارة الالكترونيةو الدفع الالكتروني من التعاملات الأكثر رواجا حتى ان بعض الدول كالسويد، صار السكان لا يتعاملون بالقطع النقدية فقد تم استبدالها بالدفع الالكتروني ، وحسب موقع At kergrney.emarketer تقدر التعاملات ب 2,84 ترليون دولار في سنة 2018 اَي زيادة ب 23% و تطور استعمال الهاتف الذكي سبب رئيس في تطور وانتشار هذه التعملات اذ ساهم بنموها40% ومن المتوقع ان يصل الى 4,13 ترليون دولار في 2020 و 4,87 ترليون في 2021 وهذا مايبين النجاح والربح الذي قد يعود بالإيجاب على الاقتصاد .
تعتبرالسوق الجزائرية سوقا كامنة ذات قابلية لان تكون ارض نجاح هذه التجارة كما تدله ارقام الإنترنيت، فحسب سلطة الضبط يقدر عدد مستخدمي الانترنت في الجزائر اكثر من 29,5 مليون جزائري اَي ما يعادل 50 % من عدد سكان الجزائر وقد كان لإطلاق خدمتي الجيل الثالث و الجيل الرابع دور هام في ازدياد عدد المستخدمين من الخواص والشركات والتي أصبحت تعتمد اكثر فاكثر على الإنترنيت ، وحسب سلطة الضبط فإن عدد مستخدمي الجيل الرابع يصل الى 9.868 مليون مستخدم هذه السنة و قد ارتفع ب 570% مقارنة بالسنة الماضية، و فيما يخص الإنترنت الثابت أو adsl فهو يمثل نسبة 45% من الجزائريين اما الجيل الثالث فهو الأكثر رواجا كوّن ان المتعاملين قد قاموا بتغطية جل قطر الوطن .
هذه الأرقام ماهي الا دليل قاطع على ان الجزائر تحتوى على مدخر هام و قدرة على ان تكون ارض نجاح التجارة الالكترونية اذا تم التسويق لها بذكاء و بيداغوجية أين سيُصبِح الجزائري من المدمنين عليها و التي لا شك ستعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني الذي لا زال يعاني و يهدم فكرة ان تطور الاقتصاد مرهون بتطور الصناعات الثقيلة .

المصدر

 

اترك تعليقاً