تجنبها.. ثلاث ممارسات خاطئة على مواقع التواصل الاجتماعي

 

لا تزال مواقع التواصل الاجتماعي تثير الكثير من الجدل بين المستخدمين نظراً للواقع الذي وصلنا له هذه الأيام، فبعد أن كانت هذه الشبكات تُمثل وسيلة رائعة للتواصل مع الأهل والأصدقاء في جميع أنحاء العالم، أصبحت أداة لإضاعة الكثير من الوقت دون جدوى.

مع ذلك لا يُمكن للكثير من المستخدمين تجنب هذه الشبكات بالكامل، فهي أصبحت إحدى عناصر الروتين اليومية لملايين الأشخاص حول العالم، لكن في نفس الوقت يجب اتباع ممارسات صحيحة للاستفادة من هذه الشبكات والتعامل معها بما يخدم مصلحتك الشخصية.

إليك 3 ممارسات خاطئة يجب عليك تجنبها على مواقع التواصل الاجتماعي

إهمال إعدادات الخصوصية

توفر كل شبكة اعيةجتما إعدادات خاصة لحماية خصوصية المستخدم والمحتويات التي ينشرها، فمثلاً شبكة فيس بوك تتيح لك الكثير من الخيارات فيما يتعلق بالأشخاص الذين ترغب بمشاركة المنشورات الشخصية معهم.

مع ذلك فإن الكثير من المستخدمين يهملون هذه الإعدادات، ليجدوا أن صورهم التي يرغبون مشاركتها مع الأصدقاء قد أصبحت متاحة للجميع.

لذا يجب عليك أن تتيقظ عند نشر أي معلومات أو صور على مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك عند إضافة المعلومات إلى ملفك الشخصي، وأن تحدد ما الذي ترغب بمشاركته مع الجميع أو مع فئة محدودة، أو المعلومات التي لا تريد مشاركتها مع أحد مثل البريد الإلكتروني والرقم الهاتفي وغيرها.

نصيحة: تأكد من كافة إعدادات الخصوصية على مواقع التواصل الاجتماعي التي تستخدمها.

النشر حول أي شيء

مواقع التواصل الاجتماعي وجدت بالأساس لمشاركة لحظاتك المميزة مع الأشخاص الذين تهتم بهم، أو تلك اللحظات التي تستحق أن تشاركها مع أصدقائك.

لكن ليس من المعقول أن تنشر كل وجبة طعام تتناولها على حسابك في شبكة إنستاجرام، أو أن تعلق على كل حدث في العالم على حسابك في تويتر، أو أن تتحدث عن مشاكلك مع جيرانك على فيس بوك.

نصيحة: لا تنشر حول أي شيء في مواقع التواصل الاجتماعي، وقيد النشر على الأشياء المفيدة والمهمة والمثيرة للاهتمام.

تصديق كل ما تراه

خلال الأشهر القليلة الماضية، أصبحت الأخبار الزائفة على مواقع التواصل الاجتماعي أحد الموضوعات المثيرة للجدل داخل المجتمع التقني.

وعلى الرغم من اتخاذ مواقع التواصل الاجتماعي بعض الإجراءات للحد من هذه الظاهرة، إلا أنها لا تزال منتشرة بصورة كبيرة، فهناك آلاف الحسابات التي تقوم بنشر المعلومات الزائفة والأخبار الوهمية.

لذلك لا تصدق كل ما تراه على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تُشارك الأخبار التي لم تتأكد من مصداقيتها بنفسك أو لم تصدر عن جهات إعلامية موثوقة.

نصيحة: شكك في أي خبر أو معلومة تراها على مواقع التواصل الاجتماعي طالما أنها غير موثقة بمصادر رسمية.

اترك تعليقاً