الفيسبوك تنفي تجسسها على المستخدمين بإستخدام ميكروفونات هواتفهم الذكية

هناك نظرية تطفو حول الفيسبوك مفادها أن الشركة تستخدم الميكروفونات في هواتفنا الذكية للإستماع إلى المستخدمين. وبناء على ذلك، يمكن للشركة المساعدة في الدفع بالإعلانات المستهدفة للمستخدمين إستنادا إلى ما قد يهتمون به في الوقت الراهن.

نحن على يقين من أن العديد من المستخدمين يمكن أن يؤمنوا بهذه النظرية عند فتح الفيسبوك ليشاهدوا إعلانات حول منتج أو خدمة كانوا قد تحدثوا عنها للتو. وقد نفت الفيسبوك ذلك في أكثر من مناسبة، ولكن هذه النظرية لن تموت، لدرجة أنه تم طرحها مرة أخرى خلال شهادة الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك أمام الكونغرس.

سأل السناتور Gary Peters السيد مارك زوكربيرج عن الإعلانات المستهدفة، وما إذا كانت تستند إلى الأصوات التي يتم الحصول عليها من المستخدمين المستهدفين، وأجاب مارك زوكربيرج بالقول : ” نحن لا نفعل ذلك. سيناتور، دعني أكون واضحا في هذا الشأن. أنت تتحدث عن النظرية التي تم تداولها حول أننا نستمع إلى ما يحدث بإستخدام الميكروفون. نحن لا نفعل ذلك “.

وعلاوة على ذلك، فقد أوضح السيد مارك زوكربيرج بأن الوقت الوحيد الذي يتم فيه تسجيل الصوت هو عندما يستخدم الأشخاص التطبيق لتسجيل مقاطع الفيديو لرفعها على الفيسبوك : ” نسمح للأشخاص بالتقاط مقاطع الفيديو على أجهزتهم ومشاركتها. الفيديوهات تملك أيضا الصوت. نحن نقوم بذلك، بينما تقوم بإلتقاط فيديو لجعل الخدمة أفضل من خلال التأكد من أن لديك الصوت. هذا واضح جدًا “.

لسنا متأكدين مما إذا كان بيانه كافياً لجعل نظريات المؤامرة تختفي، ولكن على الأقل في السجل العام.

المصدر

اترك تعليقاً