استبدال بطاريات حواسيب ماك بوك برو من آبل بسبب خلل فيها

أعلنت شركة آبل عن إطلاق برنامج جديد لاستبدال بطاريات حواسيب ماك بوك برو 13 إنش غير المزودة بشريط اللمس بسبب ظهور خلل بها وأكدت إنها ستغير البطاريات من هذا النوع مجانًا في جميع أنحاء العالم.

ووفقًا لما ذكرته آبل: “إن عددًا محدودًا من حواسيب ماك بوك برو التي لا تحتوي على شريط اللمس يوجد بهم مكون إلكتروني يتسبب في تمدد البطارية المدمجة بالجهاز، وإنها ليست مشكلة تتعلق بالسلامة وسيتم حلها”.

والجدير بالذكر أن الحواسيب التي ظهر بها هذا الخلل، قد تم تصنيعها في الفترة ما بين أكتوبر 2016  وأكتوبر 2017، ولم يتم الكشف عن العدد الفعلي لأجهزة ماك بوك برو التي يوجد بها هذا الخلل.

وبالنسبة لمالكي حاسوب ماك بوك برو 13 إنش غير المزود بشريط اللمس الذين يرغبون في معرفة إذا ما كانت أجهزتهم ضمن الوحدات المتضررة أم لا، عليهم إخال الرقم التسلسلي للجهاز في صفحة استبدال بطارية MacBook Pro.

أما بالنسبة للذين يريدون معرفة الرقم التسلسلي للجهاز يمكنهم الضغط على شعار آبل في شريط القوائم ثم اختيار “About This Mac” حيث سيجدون أن الرقم التسلسلي يقع في أسفل نافذة المعلومات التي تظهر أمامهم.

سيتعين على العملاء المتأثرين بهذا الخلل والمؤهلين للحصول على بطارية جديدة زيارة أحد مزودي خدمة آبل المعتمدين أو تحديد موعد في متجر آبل ، أو إرسال بريد إلكتروني إلى أحد مركز صيانة آبل.

تقترح آبل على العملاء الذين سيقومون باستبدال البطارية أخذ نسخة احتياطية من ملفاتهم الموجودة على الجهاز تجنبًا لفقد أي منها أثناء عملية استبدال البطارية المدمجة، كما تنبه أيضاً على إنه إذا كان جهاز ماك بوك برو المعني لديه عطل يحول دون استبدال البطارية فإنه يجب معالجته قبل البدء بعملية استبدال البطارية.

وتضيف الشركة مخاطبة المستخدمين: “إذا كنت تعتقد أن جهاز MacBook Pro الخاص بك 13 إنش قد تأثر بهذه المشكلة وكنت قد دفعت لاستبدال البطارية فيمكنك الاتصال بدعم آبل بشأن استرداد الأموال”.

وللعلم فإن برنامج استبدال البطارية يغطي موديلات MacBook Pro المتأثرة لمدة خمس سنوات بعد أول عملية بيع بالتجزئة للوحدة، ولايشمل تمديد فترة الضمان القياسية لماك بوك برو 13 بوصة في جميع أنحاء العالم.

والجدير بالذكر أنه في شهر ديسمبر من عام 2016 ظهرت عدة تقارير تشير إلى معاناة أصحاب حواسيب ماك بوك برو MacBook Pro التي تحتوي على شريط اللمس من مشكلات في بطاريات أجهزتهم، حيث أنها لا توفر إجمالي ساعات العمل التي وعدت بها الشركة عبر موقعها، وانتشرت وقتها الشكاوي المقدمة من قبل عملاء يشيرون فيها إلى أنهم لا يحصلون على نصف المدة الزمنية التي تم الإعلان عنها عند شرائهم للأجهزة، حيث كانت شركة آبل قد وعدت مستخدميها بالحصول على 10 ساعات من عمر البطارية، ولكن المستخدمين أكدوا أنها لا تُكمل 3 ساعات عمل عند تصفح الإنترنت فقط..

وكانت المجلة الأمريكية المعنية بالمنتجات الاستهلاكية ذائعة الصيت Consumer Reports قد أصدرت تقريراً في ذلك الوقت توصي فيه المستخدمين بعدم شراء أحدث حواسيب آبل بسبب المشاكل المتعلقة بعمر البطارية، لتتخذ آبل بعدها خطوة في بداية عام 2017 بعرض حواسيب ماك بوك برو MacBook Pro من نماذج عام 2016 دون لوحة اللمس ضمن متجرها الإلكتروني للأجهزة المعاد تصنيعها مع تخفيضات تتراوح بين 12% إلى 16% من السعر الأصلي للحواسيب.

المصدر

اترك تعليقاً