أزيد من 200 باحث جزائري يعودون الى الوطن في إطار مشروع الجزائر العاصمة المدينة الذكية

علم يوم الأربعاء لدى ولاية الجزائر أن أزيد من 200 باحث من الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج ينشطون في شركات كبيرة  للتكنولوجيا العالية في العالم عادوا الى الجزائر في اطار مشروع الجزائر  العاصمة المدينة الذكية.

واوضحت السيدة فتيحة سليماني مسؤولة مشروع الجزائر العاصمة المدينة  الذكية لوأج ان المشروع جلب منذ اطلاقه من حوالي سنة “ما يزيد عن 200 باحث شاب  مقيم بالخارج و الذين مكنتهم ابتكاراتهم التكنولوجية من الحصول على العديد من  البراءات و لكنهم اختاروا العودة الى بلدهم قصد المشاركة في تصميم الجزائر  العاصمة كمدينة ذكية”.

و حرصت ذات المسؤولة على  القول ان “الكفاءات الوطنية من أفراد الجالية  المقيمة بالخارج تعود إلى وطنها.

و قالت السيدة سليماني ان الاستاذ رياض حرطاني يعتبر من بين شبابنا  العلماء الذين عادوا لخدمة وطنهم. حيث ذهب الشاب حرطاني المتحصل على شهادة من  المدرسة الوطنية متعددة التقنيات الى فرنسا لمواصلة دراسته و عمره 25 سنة و  تحصل على لقب دكتور بعد انجازه لمذكرة حول الذكاء الاصطناعي بملاحظة جد مشرفة  مع تهاني لجنة التحكيم (جامعة باريس).

و اضافت المسؤولة ان العالم الشاب توجه بعدها الى الولايات المتحدة الامريكية و أنشأ حاضنة (مكان لتطوير المؤسسات الناشئة) بسيليكون فالي  (الولايات المتحدة). و “شارك ايضا في انشاء مدينة ذكية بسيول”.

و يشغل الشاب حرطاني حاليا منصب مستشار بولاية الجزائر, حسب المكلفة بالاستثمارات في الولاية.

و اضافت السيدة سليماني ان معهد هبة المتكون من مجموعة جزائريين مقيمين  بالخارج و لهم مختلف التخصصات, جاؤوا من مختلف الافاق مندمج ايضا في اطار  مشروع الجزائر العاصمة المدينة الذكية.

و استرسلت تقول ان معهد هبة بصفته مسرع للمؤسسات الناشئة (يسمح للمؤسسات  الناشئة بالاتصال بمشترين لحلولهم و ابرام اتفاقيات), متحصل على ازيد من 1000  براءة اختراع في الولايات المتحدة الامريكية.

و ينشط المعهد حاليا بالجزائر العاصمة لإنشاء و مرافقة مؤسسات ناشئة و  سيستقبل في بداية سنة 2018 (اول مكان يوفر للمؤسسات الناشئة الادوات و العتاد  اللازم لإنشاء نماذجهم), حسبما اضافت السيدة سليماني.

و من بين العلماء البارزين الذين استعادتهم الجزائر يجدر ذكر اسم الدكتور  نور الدين طايبي المتحصل على شهادة من المدرسة الوطنية متعددة التكنولوجيات  حيث قام هذا المهندس بإنشاء مؤسسته الخاصة الناشطة في المجال التكنولوجي بالولايات المتحدة و عاد الى الوطن لإنشاء مؤسسة مماثلة بالجزائر العاصمة. و  هو ينشط حاليا بين الجزائر العاصمة و الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً